قصة

قصص قصيرة يحبها جمييييع الأطفال

من أهم ادوار القصة غرس القيم وتعديل السلوك بعيدا عن الوعظ المباشر فالقصة تشد انتباهه ويقظته الفكرية والعقلية ويعيش مع أبطالها لتأتى فرصتنا لعلاج وغرس قيم بداخله.


251
747 shares, 251 points

قصص قصيرة للأطفال

يغفل الكثير من الآباء على أهمية القصص. من أهم ادوار قصة قصيرة غرس القيم وتعديل السلوك بعيدا عن الوعظ المباشر فالقصة تشد انتباهه ويقظته الفكرية والعقلية ويعيش مع أبطالها لتأتى فرصتنا لعلاج وغرس قيم بداخله. مثلا طفل يعانى من مشكلة الكذب يمكن للأم أن تهتم بالقصص التى تحكى عن عاقبة الكذب وحب الآخرين للشخص الصادق وجعل الطفل يستنتج بنفسه أهمية ذلك. يمكن كذلك مساعدة الأطفال على ادراك الأمور المجردة. بمعنى أن هناك معانى يعجز الآباء فى تعليمها للأطفال مثل الإيمان والإخلاص والحب والتفاؤل. ومن هنا يأتى دور القصة بحيث تقرب هذه المعانى والمفاهيم بصورة مجسدة حية. بالإضافة الى ذلك، القصة يمكن ان تنمي التركيز والإنتباه. فالقصة تساعد الطفل على الإصغاء والقدرة على التركيز والإنتباه. بالإضافة إلى ان القصة تساعد الأطفال على اكتساب ثروة لغوية ومعرفية غزيرة. 

 قصة سندريلا

الفصل الأول

ذات مرة ، كان هناك فتاة جميلة تدعى سندريلا. عاشت مع زوجة أبيها الشريرة واثنين من أخواتها. عاملوا سندريلا بشكل سيء للغاية. في أحد الأيام ، تمت دعوتهم لحضور حفل كبير في قصر الملك. لأن الملك أراد أن يزوج ابنه فأرسل يدعو جميع الفتيات الجميلات لحضور الاحتفال الذي سيقام في قصره حتى يختار الأمير من بينهنّ عروساً له. لكن زوجة الأب لم تسمح سندريلا بالذهاب الى الحفل. ذهبت زوة ابيها وابنتاها إلى الحفل وتركوا سندريلا وحدها في المنزل.

شعرت سندريلا بالحزن الشديد وبدأت في البكاء. فجأة ، ظهرت امرأة عجوز وقالت: “لا تبكي ، سندريلا! سأرسلك الى الحفل!” لكن سندريلا كانت حزينة. قالت: “ليس لدي ثوب أرتديه من أجل الحفل!” كانت العجوز تلوح بعصاها السحرية وتغيير ملابس سندريلا القديمة إلى ثوب جديد جميل! ثم لمست أقدام سندريلا بالعصا السحرية فتحول حذاؤها الخشبيّ الى حذاء من الكريستال الفاخر!

 “كيف سأذهب إلى الحفلة الكبرى؟” سألت سندريلا. وجدت العجوز ستة فئران تلعب بالقرب من اليقطين ، في المطبخ. لمستهم بعصاها السحرية فأصبحت أربعة الفئران خيول سوداء لامعة وتحول اثنان الى رجلان يلبسان ثياباً مزركشة يقودون العربة. شعرت سندريلا بسعادة غامرة وانطلقت الى الحفل. قبل الرحيل، قالت العجوز، “سندريلا ، سوف يستمر هذا السحر حتى منتصف الليل! يجب أن تصلي إلى المنزل بحلول ذلك الوقت.”

الفصل التاني

عندما دخلت سندريلا القصر ، اندهش الجميع بجمالها. لا أحد ، ولا حتى زوجة أبيها كانت تعرف من كانت ترتدي هذه الملابس والأحذية الجميلة. رآها الأمير الوسيم ووقع في حب سندريلا. ذهب إليها وسألها: “هل تريدين الرقص؟ وافقت سندريلا ورقصت مع الأمير طوال الليل ولم يتعرف أحد  على الراقصة الجميلة. كانت سندريلا سعيدة بالرقص مع الأمير لدرجة أنها نسيت تقريبا ما قالته الساحرة العجوز. في اللحظة الأخيرة ، تذكرت سندريلا وصية العجوز وهرعت للعودة إلى المنزل.  وعندما كانت تنزل الدرج مسرعة فتعثرت قدمها فوقعت فردة حذائها. بعد وصولها الى المنزل عاد كل شئ الى ماكن عليه. فعادت العربة إلى قرع ، والخيول إلى فئران وثوبها الجميل إلى ثوب بالي وخرق. وصلت زوجة أبيها وأخواتها إلى المنزل بعد فترة وجيزة من ذلك. كانوا يتحدثون عن السيدة الجميلة التي كانت ترقص مع الأمير

الفصل الثالث

وقع الأمير في حب سندريلا وأراد معرفة من كانت الفتاة الجميلة ، لكنه لم يكن يعرف اسمها. وجد فردة حذائها  التي سقطت عن قدم سندريلا أثناء هروبها إلى المنزل. قال الأمير ، “سوف أجدها. إن السيدة التي يناسب قدمها هذا الشبشب هي التي سأتزوجها! “وفي اليوم التالي ، أخذ الأمير وعبيده الحداء وذهبوا إلى جميع المنازل في المملكة. أرادوا العثور على السيدة التي تناسب أقدامها الحادء. جميع النساء في المملكة جربن الحداء لكنه لم يناسب أي منهن. كما جربت أيضا أخوات سندريلا الحداء الصغير. حاولوا الضغط على أقدامهن والدفع بقوة ، لكن بدون جدوى. زوجة الأب لم تسمح لسندريلا بتجربة الحداء، لكن المنادي رآها وقال: “دعها تجرب الحداء أيضًا!”  

 وعندما وضعت سندريلا قدمها في الحذاء كان ملائما جداً. عند ذلك اخبرت شقيقتيها بما حدث في تلك الليلة ثم اخذها المنادي الى الامير، وكان الامير مسروراً لعودة سندريلا فأقام حفلة زفاف رائعة حضرها عدد كبير من المدعوين ماعدا زوجة أبيها وابنتيها القبيحتين وعاشا سعيدين


Like it? Share with your friends!

251
747 shares, 251 points

What's Your Reaction?

Cute Cute
0
Cute
Wow Wow
1
Wow
love love
7
love
fun fun
2
fun
omg omg
0
omg

0 Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *